الأحد، 30 أكتوبر 2016

الرياضة والتمارين كعلاج لمشاكل ضعف الذاكرة (الزهايمر)

علاج مرض الزهايمر يبحث عنه الجميع في كل وقت وفي كل حين ، حيث أن مرض الزهايمر يطرق باب العديد من الناس الذين تقدم بهم السن، ويترتب علي ذلك بحث الجميع عن علاج لمرض الزهايمر، ولكن حتي الأن لم يكتشف علاج لمرض الزهايمر بشكل واضح وصريح، ولكن يركز العلماء علي الأشياء التي يمكن أن تزيد من كفاءة المخ عن طريق ضخ الدم له ولكن بطرق عديدة أفضلها ممارسة التمارين الرياضية.

يوجد لتمارين حمل الأثقال فوائد أكثر من الحصول علي شكل جذاب وإليكم هذا التقرير
من المحتمل ان تكون علي علم ان الرياضة لها دور كبير في الحفاظ علي الذاكرة مع تقدم العمر , ولكن الان دراسة جديدة تسلط بعض الضوء علي نوع التمارين التي تساعد بشكل اساسي علي الحفاظ علي الذاكرة
أشار بعض الباحثون الاستراليون أن حمل الاوزان الخفيفة مرتين في الاسبوع يساعد علي تحسين وظائف المخ , وان ممارسة التمارين العضلية القاسية (حمل الاثقال) يقي من الزهايمر وكافة اشكال فقدان الذاكرة
وهذة النتائج تم الوصول اليها من خلال دراسة تضمنت 100 رجل وإمراه أعمارهم تتراوح بين 55 الي 86 سنة وجميعهم يشتركون في صفة واحدة هو ضعف في الادراك وضعف الأدراك " هو مقدمه الزهايمر في  الاشخاص التي تقل قدراتهم علي التذكر والتفكير بشكل ملحوظ ولكنهم مازالو يعيشون مستقلين عن غيرهم" .
تم تقسيم المشاركون في هذة الدراسة الي مجموعات : مجموعة قامت بممارسة التمارين العادية , والاخري قامت بمارسة تمارين اثناء الجلوس علي الكرسي واما الاخيرة فقامت بممارسة بعض التمارين القاسية و ذلك مرتين يوميا لمدة 6 اسابيع.
المشاركون الذين قاموا بممارسة الرياضات القاسية و وصلو الي 80% من أقصي قوة لهم في كل جلسة , أصبحوا اقوي و قاموا بحمل أوزان أكبر وبلاضافة الي ذلك فأن الدراسات المبدائية التي نشرت عام 2014 , وجدت ان هولاء المشاركين حققوا تحسن ملحوظ في اختبارات لقياس مستوي الذاكرة والادراك , وهذة النتائج استمرت لمدة 12 شهر حتي بعد التوقف عن هذه التمارين.

واستخدم بعض المشاركين بعض برامج الكومبيوتر لتحسين وظائف المخ ولكنها لم تجدي نفعا
وبعد استكمال هذة الدراسة وجد الباحثون بعد اجراء بعض فحوصات الرنين المغناطيسي , ان بعض مناطق المخ قد ذادت في الحجم وهذا دليل قوي علي تحسن الذاكرة والادراك .

قد قال "Yorgi Mavros"، دكتور وفيسيولوجي ممارسة الرياضة في جامعة سيدني، في بيان صحفي " كلما اصبح الناس أقوي ( القوة العضلية ) , كلما تحسنت الذاكر".

ولان هذة الاحتبارات كانت عشوائية , لقد قام الباحثون بتجربة عمياء مزدوجة للمقارنة بين نوعين من التمارين , لتكون قادرة علي إظهار العلاقة بين التمارين اليومية و اداء المخ والذاكرة في الاشخاص كبار السن الذين بالفعل يعانون من بعض المشاكل .
وهذه دراسة نشرت في عام 2012 في جامعة كولمبيا الانجليزية وقد وجدت ان التمارين الشاقة تعمل كحافز كبير علي تنشيط المخ والذاكرة أكثر من انواع التمارين الاخري مثل المشي.وهذه النتائج سوف يكون لها تأثير كبير علي 135 مليون شخص يعانون من فقدان الذاكرة حول العالم.

وقال "Ezriel Kornel" الحاصل علي دكتوراه في الطب، أستاذ طب جراحة الاعصاب في كلية طب وايل كورنيل، أن نتائج هذة الدراسة قد يكون مفيدا لكل من الأطباء والمرضى.
وقد قال أيضا انه ليس معروفا كيف تقوم رياضة رفع الاثقال بتحسين وظائف المخ و يعتقد أنا تقوية العضلات تقوم علي عمليتين الاولي هي الهدم و اصلاح العضلات والثانية البناء , وان مثل هذه العمليات قد تحدث في المخ , وان التفاعلات الكميائية التي تحدث في العضلات لتزيل بقايا العضلات التالفة و تحدث في المخ لتزيل البقايا التالفة

"وقد اضاف اخيرا ان ممارسة الرياضة منذ الصغر يقلل من هذه الامراض في الكبر"

مقالات ذات صلة

الرياضة والتمارين كعلاج لمشاكل ضعف الذاكرة (الزهايمر)
4/ 5
Oleh