الثلاثاء، 13 سبتمبر 2016

العلماء وجدوا طريقة جديدة لخلق أجنة الفئران


لقد وجد الباحثين الرواد وسيلة جديدة لتوليد فئران قابلة للحياة بدون تخصيب.

ان الجنس هو الطريقة الأكثر موثوقية لخلفة طفل ، ولكنها ليست فعالة تماما ، حيث أن العقم أصبح شائعا ، ويعد نافذة صغيرة للحمل وهناك أشايء يمكن أن تسوء مع تطور الجنين . وهذا هو السبب الذي دفع الكثير من العلماء يحاولون إيجاد سبل لـ خلق أجنة التي لا تعتمد على الطريقة التقليدية (الإخصاب) ، ولكن يبدو أن هناك مجموعة من الباحثين قاموا بشيئا جديدا على الأقل بالنسبة للفئران .

في دراسة نشرت في مجلة "Nature Communications" ، تمكن العلماء في جامعة "Bath" من قبل " Anthony Perry"  استطاع اخصاب جنين أحد الفئران . وعلي الرغم من أن هذا يتعارض مع العقيدة البيولوجية منذ فترة طويلة الا ان البيضه تم إخصابها وتؤدي إلى ذرية قابلة للحياة، وان البيض الذي يحتوي فقط على تعليمات الماجستير لتحريك العملية التنموية المعقدة التي تحول اتحاد بيضة وحيدة الخلية و الحيوانات المنوية إلى حيوان مصاب مثل الفأر . وهذا يمكن أن يكون لها آثار أسفل الخط الذي يؤدي إلى طرق في الإنجاب التي تذهب إلى ما هو أبعد إجراءات التلقيح الصناعي المتاحة اليوم .

بدأت "perry" وفريقها مع البيض التي تم حفيزه كيميائيا لـ تتصرف كما لو كانت قد خصبت - على الرغم من أ،ن الحيوانات المنوية لم توضع حتى الان. في غضون 16 ساعة من هذا التحفيز، بدأ البيض إجراء تغييرات على الحمض النووي في إعداد لتوليد مئات من أنواع مختلفة من الخلايا الموجودة في الفأر . في نهاية المطاف ، وقد توقفت هذه العملية ، نظرا لأنه وصل الي نصف التكملة الوراثية التي يحتاجها. ( حيث أن الثدييات ، وبطبيعة حالها ، تحتاج الي تبرعات من الحمض النووي من كلا من البويضة و الحيوانات المنوية من أجل تطويرها بشكل صحيح . ) وهنا تدخل فريق بيري مرة أخرى ، حقن مادة وراثية من الحيوانات المنوية إلى البويضة النامية، وعندما فعلت ذلك ، وجدوا أن الحيوانات المنوية و البيض بدأ بشكل ملحوظ على التصرف كما لو كانوا متحدين ، زتم نسخ المادة الوراثية في الجنين ، و تقسيم الحمض النووي بشكل صحيح في كل من خلايا النسل الناتج منا . وأدي الي تكون فئران صحية كما لو كانت مولودة بشكل طبيعي.

في الوقت الراهن ، وهذا هو المرجح فقط التي تهم علماء البيولوجيا التطورية ، الذين يستطيعون استخدام نموذج لدراسة أقرب الخطوات في كيفية يصبح بيضة واحدة و متعددة الخلية ، الي كائن معقد . وبعد مزيد من مصادر الخلايا التناسلية مثل البيض و الحيوانات المنوية ، و طرق جديدة لـ إحداث التنمية، يمكن أن تؤدي في النهاية إلى علاجات جديدة للعقم في البشر ، كذلك.






مقالات ذات صلة

العلماء وجدوا طريقة جديدة لخلق أجنة الفئران
4/ 5
Oleh